نوع مقاله : مقاله پژوهشی

نویسنده

استادیار گروه زبان و ادبیات عرب دانشگاه فرهنگیان ـ ایران

10.30479/lm.2021.15363.3236

چکیده

الالتزام فی الأدب یعنی أن یوظّف الأدیب أو الشاعر مقدرته الفکریة والفنیة فی خدمة مجتمعه، ویصوّر متطلبات شعبه، آلامه وأحلامه بلغة صادقة دون تحیّز إلى أغراض ذاتیة. وتشکّل هذه الفکرة جوهر الأدب الملتزم. جاءت قصیدة "الأرض قد عادت لنا" لفاروق جویدة الشاعر المصری المعاصر کنموذج رائع للأدب الملتزم، وهی بمنزلة ملخص للواقع السیاسی الألیم الذی عاشه الشعب المصری من الاستبداد، والفساد، والسجن، والفقر والجوع ومصادرة الحریات العامة. والقصیدة تتمیّز بخطاب ثوری ظلّ فاروق فیه رافضاً لکلّ تلک الظواهر، کما تکشف عن علاقة الشاعر الوثیقة بقضایا شعبه وإحساسه الشدید بالانتماء والوطنیة والثوریة. هذا البحث حاول بمنهجه الوصفی ـ التحلیلی دراسة تلک القصیدة وتسلیط الضوء على رؤیة الشاعر الملتزمة فیها. أثبتت الدراسة أنّ التزام فاروق جویدة کان واعیاً دون تحیّز إلى أغراض ذاتیة، فأصبحت قصیدة "الأرض عادت لنا" منشورة رائعة تجسّد فیها موقفه الملتزم من الواقع السیاسی. کما کشفت أنّ الظروف المأساویة التی تعیشها الشعب المصری من استبداد السلطة وغیاب الحریة إضافة إلى طرح قضیة توریث الحکومة کانت أهمّ بواعث دعت فاروق إلى الشعور بمسؤولیته الملتزمة. ظهرت من خلال دراسة القصیدة أنّ فاروق جویدة کان على وعی وإدراک کامل بأحداث ثورة الربیع العربی بمصر ومتغیّراتها، کما کان على وعی بالحالة الاجتماعیة التی وصلت إلیها مصر قبل الثورة، فقد هیمنت السلطة على المجتمع بفعل الفساد والظلم، ولم یبق فیه إلا طبقة الحاکم وأعوانه من المسؤولین الفاسدین ورجال الأعمال المنتفعین. وکانت الطبقة الفقیرة هی غالبیة الشعب الذین یعانون الاستبداد والتضییق فی کلّ مجالات الحیاة.

کلیدواژه‌ها