نوع مقاله : مقاله پژوهشی

نویسنده

استادیار دانشگاه پیام نور

10.30479/lm.2021.14719.3165

چکیده

تشکل الروایة جوانب مهمّة من النشاطات النفسیة ،لاسیما روایة«حبّی الاوّل»لسحر خلیفة، الثریة بنتاجاتها الفنیة، التی تزخر بالإبداعات التی تجسد وتبرز الحالات النفسیة المتشعبة لشخصیة المبدع والمتلقی. یحاول التحلیل البنیانی أن یجد فی الروایات التی لاحصر لها بعض الاتجاهات الأساسیة و بعض البنی الرئیسیة فیلجأ إلی علم النفس البنیانی حیث یجد ضالته المنشودة. من خلال هذه الإتجاهات، نری الإتجاه البنیانی النفسانی عند لیفی شتراوس بطریقة معاکسة وإستخدام التضاد والنزاع، والنظام التقابلی، یکشف عن بعض ما یجول بخاطر، ویلهم بقلب، ویدور بین العقل والعاطفة فی الروایة. ومن هذا المنطلق، هذه الدراسة تشیر إلی الإتجاه البنیانی النفسانی المنبثق من نظریة الثنائیات المتضادة والمتنازعة عند لیفی شتراوس فی روایة «حبی الأوّل» ضمن المنهج البنیوی الوصفی التحلیلی من خلال دراسة من نماذج الروایة. وقد بینت الدراسة، أن مظاهر الحیاة کلّها فی روایة حبّی الأوّل نتیجة التجاذب بین قطبی هذه الثنائیة التی تصدر عن الوعی المطلق، والنهائی وإلیقینی. والمفاهیم الثنائیة تشکل جزءا من طبیعة الشخصیات فی الروایة، ونمط معیشة مجتمع فلسطینی آنذاک وما تؤثر فی حیاتهم إلیومیة وتمتد إلی جمیع مواقفهم النفسیة وتنظیمهم الاجتماعی، والثنائیات المتضادة (امرأة إلیوم وامرأة الأمس، والمقاتلون و السیاسیون، وخونة وموالون، وشرق وغرب، والفلسطین والاسرائیل) والثنائیات المتنازعة ( الحب والثورة، والذات والمتخیل، واالموت والحیاة) تنقل أحداثاً کبرى فی تاریخ الشعب الفلسطینی، وتملأ بعض الحظات الروایة ، وفی حین أنّ هدف هذه الثنائیات هو التکامل بینهما.

کلیدواژه‌ها