نوع مقاله : مقاله پژوهشی

نویسندگان

1 هیأت علمی- دانشگاه خلیج فارس

2 دانشجوی دکتری زبان و ادبیات عرب دانشگاه خلیج فارس بوشهر

10.30479/lm.2021.15273.3227

چکیده

یُعدّ الثاناتوس أحد طرفی بنیة الصراع النفسی عند فروید، وهو صراع بین نزعتین لدى الإنسان. حسب هذه النظریة إن هذا الصراع النفسی یستند بین نوعین من الغرائز؛ غریزة الموت (الثاناتوس) وهی الغریزة التی تدفع الإنسان إلى العدوان والتدمیر، وغریزة الحیاة (الإیروس) وهی الغریزة التی تهدف بنشاطها المحافظة على الأنا ودعم الذات. و قاسم محمد مجید الساعدی؛ الشاعر العراقی المعاصر، فقد مضى تجربة شعریة بین الحیاة و الموت. إنّه شبّ على لهیب الحروب. کان شأنه شأن کلّ العراقیین، ذاق النکبات وتجرّع کأس الموت وحفرت المعارک فی قلبه الألم والاغتراب. لذا من الطبیعی أن تتّسم نصوصه برائحة الموت وذلک لأنّ ظلامیّة الوضع العراقی أصبحت فادحة وأصبح الموت متلبّس بکلّ ما یحیط به، إلى درجة شکّل الموت موضوعة محوریّة تجلّت فی معظم قصائده منها قصائده فی دیوان " یومیّات رجل منقرض". وبما أنّ الحروب، من وجهة نظر فروید، لیست سوى مظهر من مظاهر السلوک العدوانی.

کلیدواژه‌ها