نوع مقاله: طرح پژوهشی

نویسندگان

.

چکیده

بَحَثَ الإنسانُ من قدیم أیّامه و سالف دهره عن خالقه و مُوجده فی الوجود، و تساءل تساؤلات عدّة عن سبب وجوده فی هذه الدنیا و إلی أین یصیر به الأمر، تطرّق نجیب محفوظ فی روایة «الطریق» إلی البحث عن الله و التساؤلات العدیدة حول مصیر الإنسان الضعیف البائس فی هذا الوجود، واتخذ إسم «صابر» لبطل الروایة و الذی یرمز إلی الصبر و الاستقامة و رَمَزَ إلی الله –تبارک وتعالی- بإسم «سید سید الرحیمی» والد صابر، فالله هو السید وهو سید بنی الرحم أی: البشر، تأتی أحداث الروایة من منطلق رمزی و فی إطار التفکیر الفلسفی الذی تصدّی له محفوظ باستخدام التناص القرآنی. وفی مقالتنا هذه درسنا التناصّ القرآنی الخارجی والتناصّ القرآنی الداخلی فی محاولة لکشف ما یکمن وراء هذا التناصّ القرآنی من تلمیحات وإشارات ورموز حتی نصل إلی المفاهیم الماورائیة للتناصّ القرآنی فی جدلیة البحث عن الله فی هذه الروایة. و المنهج المتبع هو المنهج التوصیفی – التحلیلی الذی یقوم علی استحضار النص الغائب فی روایة «الطریق» ومِن ثَم بیان عملیات التناصّ.

کلیدواژه‌ها