نوع مقاله: مقاله پژوهشی

نویسندگان

چکیده

لاشکّ أن لجبران أسلوبه الفرید الذی یقع بین لغة النثر ولغة الشعر، ویتنافس الشعرَ من حیث الصورةُ والقدرةُ البیانیة. إن جبران حتی فی غلواءه الرومانسیة، قد تخلّی عن ضبابیة الرومانسیین وعزلتهم، وعن إطار الحدود البیانیة، واختطّ لنفسه أسلوباً یستمدّ قدرته من صوره الموحیة، ومن رموز تسهم فی نقل معاناة الإنسان، مشوبة بالإبهام والتعقید الفنی اللذین یصلان عالم الذات بالواقع، مبتعدۀً عن غموض الرمزیة الغربیة. إن رمزیة جبران تترواح بین الرمزیة الغربیة والعربیة، مع غلبة الرمزیة العربیة التقلیدیة موضوعاً، وغلبة الغربیة أسلوبا، وقد یتمّ استمداد الرموز الصوفیة منها خاصة، لخلق النماذج الثوریة المتخطّیة للمألوف، والتی تنشد الخلاص الإنسانی، فتعبیر جبران بالرمز لیس مجرد حلیة فنیة وبلاغیة، إنما هو نوع من استشراف للمستقبل وثورة علی الحاضر وتجسید لألم الإنسان من خلال الصورة الرمزیة الملیئة بالدلالات والکاشفة عن معاناة الإنسان. رموز جبران ملتزمة بقضایا الإنسان المعاصر فی تعامله مع الوجود ومع الهموم المصیریة، وتکمن مهمة أسلوبه فی الربط بین الأدب وبین الهمّ المیتافیزیقی والموضوعی. ورمزیته تمثّل قراءة جدیدة فی علاقة الإنسان بالوجود، مع سریان النَفَس الصوفیّ والنزعة الثوریة الروحیة الملتزمة فی جمیع دلالاتها.

کلیدواژه‌ها