نوع مقاله: مقاله پژوهشی

نویسندگان

1 دانشجوی دکتری دانشگاه خلیج فارس

2 عضو هیات علمی

3 عضو هیئت علمی دانشگاه خلیج فارس

10.30479/lm.2020.12130.2927

چکیده

الأدب الدیستوبی یحکی عن مجتمعٍ فاسدٍ، ومخیف، وغیر مرغوبٍ فیه، ویروی أحداث المکان الخبیث والواقع المریر بعد ما أصبحت المدینة الفاضلة فی مُخیّلة الأدباء ولم یحصلوا عن مدینةٍ لائقةٍ للعیشِ. لذا أصبحت المجتمعات المدنیة محور الأحداث الإنسانیّة فی المدینتین الفاضلة والفاسدة؛ فالیوتوبیا أصبحت أملاً للبشریّة والدیستوبیا عالماً یتصارع فیه النوع البشری؛ فهاتان مدینتان متنافستان علی الإصلاح والفساد. إنّ الشعر نشاطٌ إنسانی إهتمّ بالمتغیّرات الإجتماعیّة، واختار مواده من تلک الأحداث المکوّنة فی المدینة إمّا الفاسدة وإمّا الفاضلة. جسّد عبدالرزاق الربیعی المدینة الفاسدة بتبعیضها الطائفی وفقرها وحرمانها بعد ما عاش حیاةً ملیئةً بالتبعیض الطائفی وشهد الفوضی ونهب التراث ودمار البیئة أثناء الغزو الأمریکی وسلطته علی العراق. هذا البحث وفقاً للمنهج الوصفی-التحلیلی یقوم بدراسة ظواهر الدیستوبیا کالفوضی والمعاناة الیومیة للسکان، والفقر والحرمان، ودمار البیئة والتراث الإنسانی، والموت، وسلطة الأجانب علی الوطن، وتجلیات هذه القضایا فی شعر الربیعی. ومن أجل أهمیّة الموضوع یحاول هذا المقال فی ضوء عناصر الدیستوبیا، تسلیط الضوء علی نصوص الربیعی، للحصول علی معلوماتٍ عن العوامل الإنسانیة والإجتماعیة التی تنمّی موجة الدیستوبیا فی المجتمع وکیفیة ظهور هذه العناصر فی البنیة الشعریة لدی الشاعر. وقد بیّنت الدراسة رصد الشاعر للأوضاع الإجتماعیة السائدة فی العراق، وقد کشفت عن أمور مسکوت عنها کالمقابر الجماعیة کما أنّها أبانت عن جرأة الشاعر فی طرح قضایا من الصعب تداولها علناً.

کلیدواژه‌ها