حرکیِّة الدلالة وانحراف الحضور فی شعر معد الجبوری

نوع مقاله: مقاله پژوهشی

نویسندگان

1 تهران

2 استاد دانشگاه تهران

چکیده

حرکیِّة الدلالة هی من أهم خصائص الشعر العربی المعاصر حیث إنّ الرمز الشعری لا یحمل الدلالة الواحدة المألوفة التی تستأنس وعی المتلقی بل یحمل الدلالات المختلفة المتشظیِّة حسب السیاقات التی یقع فیها ولا یرکن فی تقوقعیِّة الدلالة وهذا هو المراد بحرکیِّة الرمز وتشظی الدلالة وهذه الحرکیِّة أکثر حضوراً وبلورةً فی شعر شعراء ما بعد الستینیات وهی تشکلِّ ثیمة أساسیِّة من ثیمات الشعر المعاصر العربی والشعر العراقی خصوصاً وهی مرتبطة بالإبداع الشعری والانحراف یرتبط بحضور التراث بأنماطه المختلفة فی النص الشعری المعاصر والانحراف فی الحضور هو نزع الدلالات الرئیسة عن الطرف التراثی أو زرع الخلخلة فی الملامح التراثیِّة للتعبیر عن الموقف المعاصر وهذه الخلخلة تشکّل مفارقة فی النص الشعری.إنّ تشظی الدلالة والانحراف فی الحضور من أهم خصائص شعر معد الجبوری.ترحل هذه الدراسة فی عالم معد الجبوری الشعری لدراسة حرکیِّة الرمز وانحراف الحضور فی شعر الشاعر والبحث للقبض علی أهدافه المتوخاة اعتمد علی المنهج الوصفی – التحلیلی وتفیأ ظلال السیمیائیِّة فی تحلیل الاشعار وانتقی رمز النار والریح من بین رموز الشاعر الشعریِّة والقی النظر فی الرموز التراثیِّة والإشارات التراثیِّة التی خرجت عن دلالاتها المألوفة لبیان ما یشعّ عنها من والدلالات وما تمخّضت عن هذا البحث هو أنَّ النار تأرجحت ما بین مجموعة من الدلالات منها الإنبعاث والخصب والنماء والرفض والتقدم الفکری والحریة والمعرفة وجاءت الریح رمزاً للأنظمة الخارجیِّة مرة ورمزاً للقوی الثوریِّة مرة أخری کما زرع الشاعر خلخلة فی ملامح الطرف التراثی لیزید من فاعلیِّة حضوره فی حواریِّة تواصله مع النص الحاضر.

کلیدواژه‌ها