رمزیة الریح ودلالاتها فی شعر سمیح القاسم

نوع مقاله: مقاله پژوهشی

نویسندگان

1 عضو هیئت علمی دانشگاه تهران

2 دانشجوی دانشگاه تهران پردیس فارابی

چکیده

إنّ الرمز من أبرز الظواهر الفنیة فی التجدید الفکری وفی القدرة الفنیة، إذ أدّی دوراً کبیراً فی الحرکة الأدبیة المعاصرة لأنّه أصبح وسیلة فنیة تُستخدم لتبیان المقاصد الإنسانیة فی شعر کل شاعر وجد ذاته فی مواجهة عنیفة مع آلام الذات والإنسان والمجتمع معاً. فوظّف بعض الشعراء رموز الطبیعة لتعمیق مواقفهم الوطنیة والظروف السیئة التی سیطرت علی شعبهم، ومفردة "الریح" تعدّ من جملة تلک الرموز، وهی من العناصر الطبیعیة التی وردت بکثرة فی النصوص الشعریة واتّخذت أبعاداً جمالیة وإنسانیة وحملت دلالات وفقاً لتجربة کل شاعر ورؤیاه.
سمیح القاسم من الشعراء الذین اتّجهوا إلی استخدام الرموز الطبیعیة، واللغة الرمزیة عنده لغة رقیقة تعبّر عمّا یحسّه من علاقته بواقع الشعب وأحداث وطنه، وتحمل مظاهر الطبیعة عنده دلالات رمزیة یستعین بها الشاعر لبیان معتقداته. یتناول هذا البحث وفقاً للمنهج الوصفی- التحلیلی ظاهرة بارزة فی شعر القاسم وهی لجوؤه إلی الطبیعة للتعبیر عمّا یجیش فی خاطره من رؤی فلجأ إلیها مستلهماً معانیها التی یرید إیصالها إلی المتلقّی ومن أهم نتائج هذا البحث أنّ "الریح" فی شعر القاسم ترمز إلی دلالات متعددة منها: العدوّ الصهیونی، والاحتلال الذی جثم علی الأرض الفلسطینیة، والمقاومة، والوطن المحتلّ، والمقاتل الفلسطینی، والأمل إلی الحریة، والاستقلال، و کذلک مشاعر الحزن، وتعب الحیاة وأیضاً تبیین نفسیة الشاعر. إذن لتوظیف هذه المفردة فی أشعاره تداعیات مختلفة، أحیاناً فی معناها الإیجابی وتارة فی معناها السلبی ومما یفید البحث أن الوطنیة والمقاومة، والأمل بالمستقبل المطلوب من العناصر الرئیسة لأفکار هذا الشاعر الثوری، فهو یصوّر لنا التزامه بالنسبة إلی الشعب والأوضاع التی یعیشها بلده من خلال بیان رمزی.

کلیدواژه‌ها