سیمیائیّة قصیدة "وشم النهر علی خرائط الجسد؛ الوشم الرابع" لمحمّد عفیفی مطر؛ دراسة فی العتبات النصیّة والأسالیب البصریّة

نوع مقاله: مقاله پژوهشی

نویسندگان

دانشگاه رازی

چکیده

لقد أدّی تحویل المعاییر والأنماط الّتی تتجلّی فی قراءة النصّ الأدبیّ المعاصر إلی تغییر أفق النظرة والتحلیل فی تقویمات القصیدة ونقدها الممنهج ومهّد المجال لتتبّع العلامات والإشارات الّتی تنیر طریق القارئ وترشده إلی تعدّد القراءات وحدود التأویل. تمظهرت السیمیائیّة کنشاطٍ قرائیٍّ جدیرٍ بالتأویل وإنتاج متخیّل النصّ أو ما ترک مسکوتاً عنه من منظورٍ مغایرٍ، ولکن لها دلالاتٌ جمالیّةٌ هامّةٌ لایمکن تخطّیها أو المرور بها مرور الکرام؛ منها العتبات النصیّة والأسالیب البصریّة لما فیهما من قیمٍ علاماتیّةٍ مبدئیّةٍ أو علاقاتٍ نصیّةٍ مباشرةٍ فی کینونة النصّ الشعریّ لقصیدة محمّد عفیفی مطر الموسومة بــ "وشم النهر علی خرائط الجسد؛ الوشم الرابع" تملکان الأفضلیّة والتقدّم بالنسبة لسائر المکوّنات السیمیائیّة علی الغوص فی الأعماق الداخلیّة والخارجیّة المتشابکة لفضاء القصیدة وتسلیط الضوء علی جمالیّتها البنیویّة، کما تعبّران فی هذه الدراسة المستفیضة من خلال المنهج السیمیائیّ عن جودة ولوج الشاعر فی النصّ وإیصاله إلی نهایةٍ صائبةٍ کالانفعالات الحلمیة الدرامیّة الّتی یبدأها الشاعر منذ بدایة القصیدة ثمّ یغلقها ویتقدّم دون قیدٍ وحذرٍ علی المواجهة لأداءٍ انفعالیّ ٍکبیرٍ انعقد بالواقع إلی جانب الأسالیب البصریّة الّتی تأتی فی القصیدة لسدّ الفراغات والفجوات الدلالیّة أو مواقف تقتضی الوقف والدهشة أو الإفصاح عن الخوالج النفسیّة الّتی تجعله ینزع إلی النمط الانزیاحیّ فی توظیف الألفاظ والترکیبات.

کلیدواژه‌ها